أرسلها إلى عمته في الامارات للعمل بالدعارة..والليلة بألف دولار فعادت بعد "احتراف" المهنة لتدير معه شبكة دعارة وبغاء في مساكن برزة بدمشق

صاحبة الجلالة _ نيرمين موصللي

انتشرت في الآونة الأخيرة شبكات دعارة مختلفة الأشكال ولا يكاد يمر يوم واحد إلا ونسمع عن خبر سقوط شبكة من “الداعرات” اللاتي يرسل معظمهم للعمل و”الاحتراف” خارج البلد ليعدن ومن يشغلهن ليديروا أعمال الدعارة داخل البلد كقصتنا اليوم:

وتبدأ القصة عندما وردت معلومات لقسم مساكن برزة من شخص فضل كتم هويته عن وجود شخص يدعى ” ف ، ن ” يعمل قواد سري ويقوم بتشغيل الفتيات بالدعارة السرية وإحضار الزبائن لهن  لممارسة الجنس مقابل مبالغ مالية يقبضها وذلك في منطقة مساكن برزة ومن خلال متابعته وتقصي المعلومات عنه تم نصب كمين من قبل القسم تمكن من إلقاء القبض عليه وعلى زوجته المدعوة ” م ، ع ” .

وبالتحقيق مع المدعوة ” م ، ع ” اعترفت أنها كانت تعمل في الملاهي الليلية وتعرفت على المدعو “ف ، ن ” كونه يقطن بجوارها في الحي فعرض عليها العمل خارج القطر لدى عمته التي تستثمر ملهى ليلي ضمن فندق في الإمارات مقابل مبلغ ألف دولار  فوافقت وتوجهت برفقته لخارج القطر.

وتعرفت على عمته المدعوة ” م ” التي قامت بتشغيلها لديها وعرضها على الزبائن مع عدد من الفتيات حيث يقوم الزبون باختيار واحدة منهن للصعود معه إلى إحدى غرف الفندق لممارسة الدعارة مقابل مبلغ مالي.

وبعد أن حدث خلاف بينها وبين المدعوة ” م ” قررت العودة للعمل بالقطر وعاد برفقتها المدعو ” ف ” الذي عرض عليها الزواج لتسهيل عملهما بالدعارة معاً وقاما باستئجار منزل في منطقة مساكن برزة وإحضار فتيات للعمل بالدعارة وتأمين زبائن لهن لممارسة الجنس مقابل المنفعة المادية.

وبالتحقيق مع المدعو ” ف ، ن ” أكد ما سبق وأنه بالبداية قام بتسفير المدعوة ” م ، ع ” للعمل بالدعارة السرية  لدى عمته في ملهى ليلي ضمن فندق وبعد أن حصل خلاف بينها وبين عمته عاد برفقتها للعمل داخل القطر بعد أن تزوجها لسهولة عملهما معا وقام بتسهيل الدعارة وتامين الزبائن للفتيات مقابل المنفعة المالية ضمن شقة قام باستئجارها لهذا الغرض .

التصنيفات : الخبر الرئيسي,كواليس المجتمع

وسوم المقالة : ,,,,,,