المركزي يخفض سعر الصرف إلى 496..درغام: سياستنا الحفاظ على الاستقرار النسبي وليس التثبيت

صاحبة الجلالة – خاص

على خلفية ما وصفه “محاولة تسويق البعض على أن هناك تباين كبير بسعر الصرف بين السوق الموازي والسعر الرسمي”، قال حاكم مصرف سورية المركزي دريد درغام: أطمئن الجميع أن سياسة المصرف المركزي كانت ولا تزال الحفاظ على الاستقرار النسبي لسعر الصرف، وأن المركزي لم يدع يوماً تثبيت سعر الصرف.

وأشار درغام على هامش زيارة رئيس الوزراء لمدينة عدرا الصناعية إلى أن تحسن الليرة لا يعني وفق المنطق ضرورة تعاطي المركزي مع هذا التحسن بالانفعال، وإنما يقتضي أن يكون التعاطي هادئاَ يتسنى مراقبة الوضع عن كثب، مضيفاً أنه خلال شهر ونصف من هذا التباين، وبعد أن تأكد المركزي من وجود العتبة التوازنية، قرر تخفيض سعر الصرف إلى 496 للشراء، و500 للمبيع، وهذا يعني بالنسبة للمركزي رسالة واضحة للجميع أن الليرة بخير.

وأكد درغام أن مصرف سورية المركزي يفرض إيقاعه على السوق ولا يتبع السوق إلا بالشكل الذي يراه ملائم، لذلك فإن القرارات المرتبطة بموضوع تجميد الحوالات لمدة ثلاث أشهر هي للحوالات الشخصية فقط لا غير، مبيناً أن 95% من الحوالات الشخصية كل شهر لا تتجاوز الـ500 دولار، لهذا السبب يؤكد المركزي أنه بإمكان أي شخص أن يذهب إلى أي مصرف أو أية شركة صرافة ويصرفها مباشرة، أما إذا تجاوزت هذه القيمة فموضوع الثلاث أشهر هو موضوع مؤقت.

 وللإطمئنان –حسب تعبيره- فإن الأمور ستسير على خير، ومتى تأكد استقرار الأمور فكل الإجراءات الاستثنائية التي وضعها المركزي على الحوالات الشخصية سيتم رفعها بالتدريج.

 

التصنيفات : الأولى

وسوم المقالة :