حفلات الأعراس في سورية أرقام فلكية قد تلامس 200 مليون

باتت أحلام السوريين بالزواج صعبة المنال خاصة بعد أن تضاعفت تكاليف حفل الزفاف ووصلت إلى أرقام فلكية قد تصل حدود ال 200مليون ليرة، مما اضطر الكثير من العرسان لإغائه او تحوليه إلى حفل بسيط ضمن الامكانيات المتاحة، وفي المقلب الآخر ثمة من أستطاع ان يجعل حفل زفافه ليلة ملكية أو كما يصفها المجتمع “عرس تحكي فيه كل الناس”.

وقال منظم الحفلات وائل سمسمية أن تكلفة العرس في سوريا تتراوح اليوم بين المليون والـ200 مليون ليرة سورية، وكشف أن المعادلة الأكثر طلباً في تنظيم حفلات “الأعراس” هي: “بدي كلشي حلو بأقل تكاليف”، متابعاً: “هنا تكمن المشكلة ولكن يمكن تحقيق ذلك بتكاليف أقل عبر بدائل عديدة مثل الورد الصناعي الذي يلبي الحاجة عوضاً عن الورد الطبيعي ذي التكلفة المرتفعة.

وعن تفاصيل التكاليف التي تستحقها حفلة العرس الواحدة، ذكر سمسية أن قيمة آجار فستان الزفاف ليوم واحد تبدأ من 100 وتصل 400 ألف ليرة، صالونات التزيين قد تطلب من 150 – 200 ألف ومافوق، الإضاءة والصوت من 300 ألف ليرة ومافوق.

أما عن تكلفة “الكرسي” الواحد في الفنادق أو صالات الافراح علق سمسية بأن أسعار الحجز في صالات الأعراس “فلكية” حيث يبدأ حجز سعر الكرسي الواحد من 3500 ل.س، والتي تشمل تقديم “البوظة والكاسيتا”، ويصل إلى 30 ألف ليرة “بوفيه” مفتوح.

وحول نسبة الأشخاص التي تختار “أغلى شي من كلشي” أوضح منظم الحفلات أنها لا تتجاوز الـ10%، مشيراً إلى أن تكلفة “العرس” الأغلى الذي نظمه خلال العام الحالي هي 50 مليون ليرة متضمنة الفندق والعشاء، ومن ممكن أن تصل تكلفة العرس في سوريا إلى 250 مليون ليرة، مبيناً أن هذه التكاليف الزائدة تترتب على الشخص في حال كان له متطلبات خاصة تشمل إعادة بناء “ديكور” الصالة بشكل كامل (خشب، جبصين، وأنواع ورد مختلفة وغالية).

أما عن أقل تكلفة للعرس أشار سمسمية أنها تقارب المليون ليرة ومن الممكن لبعض الصالات الشعبية أن تكون تكلفتها 800 ألف ليرة، متابعاً “مهما كان وضع الشاب المادي جيد يصل في نهاية العرس منهك مادياً”.

شام اف ام

التصنيفات : محليات