“شركة نشل” عائلية بمعدل4 عمليات باليوم وحصيلة 30 ألف ليرة لكل واحد منهم..كانوا ينشلون أهالي دمشق

صاحبة الجلالة _ نيرمين موصللي

بعد ورود معلومات إلى إدارة الاتجار بالأشخاص بدمشق عن حوادث عمليات نشل مبالغ مالية وأجهزة موبايلات في منطقة البرامكة تم تكثيف الدوريات على مدار الساعة وبدأت عملية البحث والتحري عن الفاعلين.

ومن خلال العمل المستمر تمكنت إحدى الدورية من إلقاء القبض على النشالين “م، م” ، ” خ، م” ، ر، ق ”  بالجرم المشهود عند محاولتهم نشل أحد الأشخاص بعد ايهامه من قبل “م ” أنه ضل الطريق ضمن الازدحام ليقوم المدعو “خ ” بنشله دون علمه وبتفتيشهم عثر بحوزتهم على أجهزة خلوية مسروقة ومبلغ 50 الف ليرة.

وبالتحقيق مع “م ، م ” تبين أنه من أرباب السوابق بالنشل والاحتيال وتعاطي المخدرات واعترف بإقدامه على النشل في عدة مناطق “شارع الثورة – المرجة- البرامكة ” مستغلا الازدحام حيث يقوم بإشغال الشخص ليقوم “خ ” وهو ابن عمته بسرقته وفي حال سرقوا أجهزة خلوية كان يقوم بتصريفها لهم سابقا  ” ب، ب ” وهو حالياً نزيل في السجن المركزي بجرم بيع مسروقات .

وبالتحقيق مع “خ ، م ” اعترف باشتراكه مع ابن عمته “م ” بالنشل في مناطق الازدحام بعد أن يستغل انشغال الشخص من قبل المدعو “م ” الذي يقوم بعض الأحيان بعرقلة الشخص لسهولة نشله وبعد ذلك يتقاسمون فيما بينهم ما يسرقون ويقومون يوميا ب3 أو 4 عمليات نشل ويحصل تقريبا كل واحد منهم على مبلغ 30 ألف يوميا أما الأجهزة الخلوية  تكون القسمة بينهما حسب تصريفها.

وأكد أنهم قاموا بعدة عمليات نشل مستغلين الازدحام حيث قاموا بنشل مبلغ 50 الف ليرة من شخص في منطقة جسر الرئيس و21 الف ليرة من أخر في شارع الثورة وجهاز خلوي من أخر في منطقة المرجة .

وبالتحقيق مع ” ر، ق ” تبين أنه شقيق زوجة “خ ، م” وهو يملك سيارة خاصة يقوم بنقلهم للأماكن المراد النشل فيها وانتظارهم لسهولة الفرار مقابل حصوله على مبلغ مالي مما يسرقونه

وأكد أنهم كانوا يصرفون المبالغ المالية التي يحصلون عليها على ملذاتهم الشخصية والسهر بالملاهي الليلية.

التصنيفات : الخبر الرئيسي,كواليس المجتمع

وسوم المقالة : ,,,,,,