عماد خميس: إجراءات ضبط الامتحانات تصب في مصلحة الطلاب لينال كل مجتهد نصيبه

 

 

 

استمع رئيس مجلس الوزراء عماد خميس من الطلاب في مركزي ثانوية الكسوة للبنات ومحمد مصطفى جويد في دمشق إلى أجواء الامتحانات ومستوى الأسئلة ومدى شموليتها وكفاية الوقت المحدد للإجابة وآلية ضبط العملية الامتحانية لناحية الحد من التجاوزات والالتزام بتوزيع أوراق الإجابة والأسئلة في الوقت المحدد وكيفية تعامل المراقبين مع الطلاب.
والتقى خميس خلال جولة له برفقة وزير التربية عماد العزب ومحافظي دمشق وريف دمشق في عدد من مدارس دمشق وريفها بأهالي الطلاب المنتظرين خارج المراكز واستمع منهم إلى مدى رضاهم ورضا أبنائهم عن سير الامتحانات حتى الآن وإجراءات ضبطها للحد من الثغرات لينال كل طالب حقه ومدى تطور العملية الامتحانية قياساً بالدورات السابقة.
وأوضح رئيس مجلس الوزراء في بيان صحفي أن إجراء الامتحانات دلالة للعالم ولأبناء الوطن أن سورية تستعيد عافيتها بعد الإرهاب الذي عاث فيها تدميراً، مضيفاً: إن أبناءنا الطلبة اليوم يحملون راية العلم والمعرفة والبناء من خلال ممارستهم الامتحانات ويشكلون ركيزة أساسية لمستقبل سورية.
وبّين خميس أن الدولة وفرت الأجواء المريحة والهادئة للطلاب في جميع المراكز وتعمل وفق خطة مدروسة لتطوير الامتحانات باستمرار لتكون بمؤشرات عالية وتجاوز أي ثغرات، موضحاً أن إجراءات ضبط الامتحانات تصب في مصلحة الطلاب بالدرجة الأولى لينال كل مجتهد نصيبه متمنياً التوفيق لكل الطلبة في امتحاناتهم باعتبارهم بنية أساسية لإعادة بناء سورية مستقبلاً.
من جانبه طلب وزير التربية من جميع الطلاب عدم الوثوق بأي توقعات أو تسريبات على مواقع التواصل الاجتماعي والاعتماد على الذات والاجتهاد، مبيناً أن الأسئلة شاملة ومبنية بطريقة علمية ومدروسة تحقق الغرض منها لجميع مستويات الطلاب. وأعرب الطلاب عن رضاهم عن أجواء الامتحانات وانضباط العملية الامتحانية باعتبارها أساس حصول كل طالب على علامته التي يستحق، موضحين أهمية مراجعة قرار السنة التحضيرية لدخول الكليات العلمية في الجامعات، من جانبهم أعرب الأهالي عن شــعورهم بالارتياح بعد تقديــم أبنائهــم المادة الأولى نتيجة الأجواء الهادئة والمنضبطة التــي سادت الامتحانات.

الوطن

التصنيفات : محليات