معهم أينما كانوا.. لهم كل الرعاية والاهتمام والدعم أينما وجدوا. صونهم أمانة.. ورعايتهم واجب على كل شخص وجمعية ومؤسسة

لأن ما قدمه أباؤهم لم ولن ينساه أي سوري شريف.. والآن ودائما سيبقون الأبناء الأغلى للآباء الأكرم الذين افتدوا تراب سورية وأرضها وشعبها بأرواحهم، وقدموا لأجلها دمائهم..

السيدة أسماء الأسد كانت معهم اليوم في معسكر المستكشفون اليافعون ببلدة الطارقية في مشقيتابـ ريف اللاذقية.. والذين يضم 60 طفلا من أبناء وبنات شهداء الجيش والقوى الرديفة من مختلف المحافظات السورية.. شاركتهم سيادتها نشاطاتهم وفعاليات معسكرهم الذي انطلق قبل أيام..

أبناء الشهداء أمانة

رئاسة الجمهورية العربية السورية

التصنيفات : الأولى

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة