نواب في البرلمان للحكومة: إلى أين تمضي بالوضع المعيشي للمواطنين وراتب الموظف لا يتعدى ٥٠ ألف ليرة

صاحبة الجلالة _ خاص

وجه عدد من النواب انتقادات قاسية لموازنة عام ٢٠٢٠ التي تقدمت بها الحكومة امام البرلمان لنيل الموافقة عليها وجاءت ابرز الاعتراضات من رئيس لجنة القوانين النائب عمار بكداش الذي وصف الموازنة بانها انكماشية وتضخمية بالوقت نفسه فيما يتعلق بنسبة العجز فيها.

وعلمت صاحبة الجلالة أن بكداش أجرى أمام المجلس مقارنة بين موازنة ٢٠٢٠ وموازنة ٢٠١١ تبين ان الموازنة الحالية تشكل بحدود ٤٥ بالمئة من موازنة ٢٠١١ مؤكدا ان نسبة العجز من اجمالي اعتمادات موازنة ٢٠١١ لم تتجاوز ٢٨ بالمئة بينما في عام ٢٠٢٠ وصل العجز الى ٣٦ بالمئة أي أكثر من ثلث الموازنة علما بان العجز عام ٢٠١٦ لم يتجاوز ٢٤ بالمئة مؤكدا ان ارتفاع نسبة العجز سيؤدي لانخفاض المستوى المعيشي للمواطنين.

النائب موسى الابراهيم سأل الحكومة إلى اين تمضي فيما يتعلق بالوضع المعيشي للمواطنين ولا سيما ان راتب الموظف لا يتعدى ٥٠ الف ليرة باحسن حالاته منتقدا الاعتمادات الضئيلة المخصصة لمحافظة الرقة والتي لا توازي الانتصارات التي تحققت بينما استفسر النائب ماهر الموقع عن الاجراءات الحكومية لردم الفجوة او الهوة بين الرواتب واسعار المواد محذرا من ان اتساع الهوة سيؤدي لمشاكل اجتماعية خطيرة في ظل عدم قدرة الحكومة على ضبط سعر الصرف وفلتان الاسعار.

النائب بطرس مرجانة تساءل هل يعني قيام الحكومة بخفض الدعم للمشتقات النفطية بمقدار ٤٣٦ مليار ليرة ان الحكومة سترفع قيمة المحروقات خلال عام ٢٠٢٠ مبينا المواطن لا يملك حاليا ثمن المازوت للتدفئة فكيف اذا ما زادت اسعار المشتقات.

الانتقاد الابرز جاء لسان النائب علي الصطوف الذي اتهم الحكومة بتعطيل مشروع الاصلاح الاداري مبينا أن قانون من أين لك هذا اي الذمة المالية للمسؤولين الذي يطرح حاليا هو في الادراج منذ اكثر من ٤٠ عاما ولكن دون جدوى مبينا ان الفساد اصبح ثقافة في المجتمع واذا استمرت الحالة المعيشية بالتردي سيزداد الفساد واصبح هناك شبكات من الفساد محملا مسؤولية ذلك للحكومة وواصفا عجز الموازنة بالمرعب.

التصنيفات : الأولى,الاقتصادية,الخبر الرئيسي

وسوم المقالة : ,,,,,,