محافظ دمشق يرفض مشروع “جريدة الكترونية” على إشارات المرور المهندس البوش: حصلنا على موافقة وزيرين.. وسبب رفض المحافظ غير مقنع

#صاحبة_الجلالة – ضياء الصحناوي

رفضت محافظة دمشق تركيب جريدة إلكترونية ثقافية إرشادية على إشارات المرور الحمراء دون تبيان السبب على الرغم من وجود التمويل اللازم الذي تكفل بتركيبه “المركز الوطني لبحوث الطاقة” وموافقة وزيري الكهرباء والإدارة المحلية وموافقة عدد من المحافظات على المشروع الثقافي التنويري الممتع وتعاون مركز تأهيل ورعاية المبدعين والمخترعين الشباب في حلب صاحب المبادرة الأساسية.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها صاحبة الجلالة من مركز تأهيل ورعاية المبدعين والمخترعين الشباب بحلب فإن الموضوع القديم الجديد بدأ في الثلاثين من كانون الثاني لعام 2011 عندما عرض مركز تأهيل ورعاية المبدعين والمخترعين الشباب في حلب عدداً من اختراعات الشباب لديه وكان من ضمن ذلك ابتكار جريدة إلكترونية من تصميم طالب في المرحلة الثانوية توضع على إشارات المرور تقدم الفائدة والمتعة للسائق والمواطن أثناء التوقف على الإشارة الحمراء فقط وهي مزودة بشاشة ضوئية صغيرة وواضحة وتعمل بموجب شريحة خاصة أو بطاقة معلومات.

وأضافت المعلومات أن  وزير الكهرباء أحال المشروع إلى وزير الإدارة المحلية والبيئة بتاريخ 24 كانون الثاني 2018 بعد أن أبدى المركز الوطني لبحوث الطاقة استعداده للتمويل ونشر ثقافة ترشيد استهلاك الطاقة في المجتمع في إطار المشروع الوطني التي رعته وأقرته الحكومة.. والذي بدوره وزير الإدارة المحلية أحال الكتاب إلى المحافظين راجياً توجيه ما يلزم للتعاون مع المركز الوطني لبحوث الطاقة.

بدوره أوضح المهندس منذر البوش مدير مركز تأهيل ورعاية المبدعين والمخترعين الشباب بحلب لصاحبة الجلالة أن “الجريدة الإلكترونية” حاصلة على براءة اختراع ومسجلة أصولاً وأن الهدف منها إيصال الأفكار الوطنية في أي مجال إلى شريحة واسعة من شرائح المجتمع في زمن وقوف السيارات على الإشارة الحمراء، دون أن يتسبب ذلك بأي عائق كون العبارات الظاهرة على الجريدة تتوقف حالما تظهر الإشارة الخضراء.

وتابع المهندس البوش حديثه بالقول: ” لكننا صدمنا بالرفض على الرغم من وجود جهة ممولة للمشروع وعلى الرغم من أننا جاهزون لتصنيع الشاشات في مركزنا بحلب..وذلك الرفض غريب بوجود موافقة الوزارات المعنية وحتى الآن لا حياة للإبداع ولا نعرف السبب المقنع للرفض حتى الآن”.

 صاحبة الجلالة  بدورها  تواصلت مع المكتب الإعلامي لمحافظ دمشق لمعرفة السبب وراء رفض الفكرة لكن دون ان تتمكن من الحصول على أي جواب علما ان المشروع جرب في بعض المحافظات.

والجدير بالذكر أن مركز رعاية وتأهيل المبدعين والمخترعين الشباب في حلب يبدي دائماً استعداده لاستقبال كل الاختراعات والافكار الابداعية لتبنيها وتطويرها وإبرازها بما يسهم في تقديم الخدمة المناسبة للمبدعين والمخترعين وتفعيل دورهم في بناء المجتمع وتطوره  لبناء ثروة وطنية كبرى من العقول السورية التي تمشي بيننا دون أن يلتفت إليها أحد.

وصاحبة الجلالة إذ تنشر هذه الموضوع من باب إيصال الصوت وتسليط الضوء على المخترعين الشباب في سورية فهي تتحفظ فقط على إطلاق تسمية جريدة الكترونية لأنها أقرب ما تكون لجريدة اعلانية.

التصنيفات : الأولى,الخبر الرئيسي

وسوم المقالة : ,,,,,,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة