ضرب الإبرة / الحقنة 

 

 

— هناك خطأ شائع عند كثير من الممرضين والممرضات لا ينتبهون له وأحب التنبيه له …
بعد ضرب الإبرة ( الحقنة ) العضلية سواء أكان كانت في عضلة الإلية أم في عضلة الكتف ، يجب الانتباه أنه بعد سحب الإبرة يجب أن توضع شاشة معقمة
ويتم الضغط على المنطقة مدة تتراوح بين 1- 2 دقائق متواصلة ، ولكن ما يحدث هو التالي :
أن الممرض أو الممرضة يكون في عجلة في أمره بسبب ضغط الناس أو العمل ، فيقوم بفرك القطنة أو الشاشة لمدة ثواني ويقول للمريض انتهى الموضوع واذهب وهذا خطأ كبير …..
– عند إدخل الرأس المعدني للإبرة إلى داخل العضلة فأثناء مرور الرأس المعدني عبر طبقات الجلد وعبر طبقات العضلات يصطدم ببعض الشعيرات الدموية الصغيرة فيمزقها , فتبدأ هذه الشعيرات بالنزف فإذا كان النزف في طبقة الأدمة ( الطبقة الثانية من الجلد الغنية بالاوعية الدموية ) أصبح هناك كدمة زرقاء مكان النزف …..
– وإذا كان النزف عميقا في العضلة فإنه يحدث نزف في قلب العضلة يبدأ بالتجمع بشكل تدريجي مسببا كتلة كروية في داخل العضلة .. في المرحلة الأولى تتليف هذه الكتلة ،
وإذا بقيت تتكلس فيصبح هناك ما يشبه الحجر في داخل العضلة ويصبح مؤلما ومزعجا ويعيق الجلوس والحركة والركض والمشي وغير ذلك ،
ولا يمكن التخلص منها هذا الحجر الكالسيومي في داخل العضلة إلا بعملية جراحية عميقة يتم استئصاله فيها وما يتبع ذلك من اختلاطات أو مشاكل ،
— ولذلك إذا كان الممرض أو الممرضة أو الطبيب مشغولا فليخبر المريض أن يضغط بنفسه وبشدة وبإحكام مكان ضرب الإبرة وإذا نسي أن يخبركم فقد أخبرتكم عن ذلك فلا تنسوه …..
— إذا طبقت القواعد الصحيحة تبقى العضلة سليمة ومهيئة للحقن باستمرار إذا تطلب الأمر لا سمح الله ، ويبقى الجلد سليم والوريد سليم والأعضاء سليمة … نصائح بسيطة ولكنها في غاية الأهمية…..

التصنيفات : الصحة

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة