رئيس الجمعية الحرفية لمصممي الأزياء: لدينا الآلاف من مصممي الأزياء لكن لم يصل أي منهم إلى بيوتات الموضة  العالمية

#صاحبة_الجلالة _ أحمد العمار

بالرغم من شهرة صناعة الملابس الوطنية إقليميا وعالميا، والتي ترك المصممون المحليون بصماتهم عليها، إلا أن مثل هذه البصمات تكاد تختفي خارجيا، إذ تفيد المؤشرات الصادرة عن الجمعية الحرفية لمصممي الأزياء بوجود الآلاف منهم في السوق المحلية، لكن لم يصل أي من هؤلاء إلى بيوتات الموضة والأزياء حول العالم.

يبرر المشرف على الجمعية الدكتور فايز سميسم مثل هذا الغياب بأن المصممين السوريين يعملون في الخارج تحت مظلة مصممين أجانب أو عرب (لبنانيين)، فالمصمم السوري هو مصمم شركات وليس مصمم احترافي، وبالتالي فإن هذا لا يمكن أن يؤدي به إلى الشهرة العالمية.

ويقول سميسم لـ “صاحبة الجلالة” إن تكلفة التصميم والإنتاج (التفصيل والخياطة) تعادل نحو 40 بالمئة من إجمالي تكلفة السلعة، عازيا ارتفاع أسعار الملابس إلى حلقات أخرى، كأسعار الأقمشة، ورسوم الاستيراد، والضرائب، وتقلبات أسعار الصرف، وضعف الرقابة على الأسواق وغيرها..

ولم تتمكن “صاحبة الجلالة” من الوقوف على حجم، ولو تقريبي، لسوق تصميم الأزياء المحلية، وذلك بسبب توزع عمل المصمم بين العمل لحسابه أو لحساب شركة محددة،  أو الاكتفاء بتدريب وتأهيل الراغبين بالدخول إلى هذا القطاع عبر عشرات المعاهد المختصة بتصميم الأزياء المختلفة تبعا للشريحة المستهدفة، ومنها الأزياء النسائية والأطفال والرجالية والأقمشة والستائر وغيرها من المنسوجات.

التصنيفات : الأولى,الخبر الرئيسي

وسوم المقالة : ,,,

error: لايمكنك نسخ محتويات هذه الصفحة... حقوق الملكية لموقع صاحبة الجلالة