في “طرطوس”.. “بذور المشمش” تدخل طفل للعناية الفائقة

 

 

 

أسعف الطفل “م ت” ذو الثلاث سنوات بحالة تسمم شديدة إلى “الهيئة العامة لـ #مشفى_الباسل” في طرطوس نتيجة تناوله كمية كبيرة من بذور المشمش، ليسجل بتسممه الحالة الأولى بهذا النوع من الأطعمة منذ ما يقارب خمسة عشرة عاماً.

وفي تصريح خاص لجريدتنا قال الدكتور “فراس حسامو” مسؤول السموم في “صحة#طرطوس“: «تم قبول الطفل “م ت” من قرى #حمص بتاريخ 12/6/2019 بزله تنفسية واضطراب حاد بالوعي “استجابه للتنبيه الألمي” مع توسع في الحدقات، حيث تم نفي أذية دماغية بإجراء طبقي محوري للرأس، كما أن تحليل غازات الدم أعطى أحماض استقلابية شديد مع معاوضة تنفسيه».

وذكر أهل الطفل خلال الحديث معهم أنه «تناول كميه غير محدده من ثمار المشمش مع كسر بذورها وتناول اللب، وبتحليل المعطيات كانت النتيجة “التسمم بالسيانيد”، وعلى الفور تم تأمين الترياق النوعي “سيانيدوت” وهو عبارة عن مادتين تسربان بالتوالي الأولى “نتريت الصوديوم” والثانية “ثيوثولفات الصوديوم”، وما إن انتهى تسريب الدواء حتى زالت الأعراض فوراً وعاد التنفس الطبيعي والوعي إلى الطفل، وزالت الأحماض الاستقلابية خلال ساعة وتوسع الحدقات خلال عدة ساعات، وتم تخريج الطفل في اليوم الثاني بصحة جيدة».

يذكر أن هذه الحالة لم تحدث منذ حوالي خمسة عشرة عاماً تقريباً، وأن الكادر الطبي في الهيئة يسجل حتى اللحظة الكثير من حالات التميز في الأداء والتعاطي مع الحالات النادرة.

التصنيفات : حوادث