من هو عراب مبادرة دعم الليرة..؟ ولماذا لم تنشر أسماء من دفعوا..؟

صاحبة الجلالة _ ماهر عثمان

تدور في الأوساط الاقتصادية وأسئلة حول عراب مبادرة دعم الليرة السورية التي حسب المعلن تبناه اتحاد غرف التجارة واتحاد غرف الصناعة .

وكذلك تدور أسئلة حول المبالغ التي تم فعلا ضخها في الصندوق بعيدا عن مبالغة أحد أعضاء غرف التجارة التي لم يؤكدها أي مصدر رسمي.

وكذلك لم يتضح حتى الآن من هم الشخصيات التي دفعت وساهمت في الصندوق كذلك لم يتبين حتى الآن الشخصيات التي لم تدفع  وبالتالي من الواضح أننا أمام مبادرة جيدة لكنها لا تخلو من الأسئلة ولعل واحدة من تلك الأسئلة المهمة ..لماذا لم تنخفض الأسعار طالما  انخفض الدولار..؟ كل هذه الأسئلة ربما تحتاج إلى وقت حتى يمكن الإجابة عليها .

وحول ماهية الشخصيات التي دفعت فإن الغاية حتى الآن من عدم الاعلان عن الأسماء كي كي لا تبدو طريقة للضغط على من لم يدفعوا ورغم ضعف هذه الحجة إلا ان اصدار قائمة تضم أسماء من دفعوا فقط كفيلة بمعرفة من لد يدفعوا حتى الآن.

.وحول السرية  في رقم المبالغ التي تم جمعها حتى الآن في الصندوق فإن ذلك ربما يحتاج إلى مزيد من الشفافية .. ولا يعتبر المبالغة في الأرقام تقديم خدمة لليرة بقدر ما يمكن أن يكون عاملا سلبيا إذا اعتبرنا أن هذه المبالغ لم تنعكس بعد على الأسعار والسوق.

ورغم أن معظم الآراء تقول أننا نحتاج بالحد الأدنى إلى ثثلاة أشهر حتى تظهر نتائج هذه المبادرة على السوق سواء لجهة سعر الصرف أو لجهة انعكاس ذلك على  الاسعار الأساسية في الأسواق.

لكن من هو عراب هذه المبادرة ..فحتى الآن لا يجري الحديث سوى عن غرفة تجارة دمشق التي اطلقت المبادرة ثم تعميمها على بقية الغرف.. فمع النجاح سيكون لهذه المبادرة ألف أب ..ومع الفشل “لا سمح الله”  فستكون هذه المبادرة يتيمة بلا أب ولا أم ولا حتى ” مشجع”..!!

التصنيفات : الأولى,الاقتصادية,الخبر الرئيسي

وسوم المقالة : ,,,,,,