هذي دمشق..

نتيجة بحث الصور عن دمشق و الياسمين

قالها نزار قباني .. مآذنُ الشّامِ تبكي اذ تعانقني و للمآذنِ.. كالاشجارِ ارواحُ

للياسمينِ حقوقٌ في منازلنا.. وقطّهُ البيتِ تغفو حيثُ ترتاحُ

طاحونهُ البنِّ جزءٌ من طفولتنا فكيفَ انسى؟ وعطرُ الهيلِ فوّاحُ

التصنيفات : بالصوت