MTN

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

القتل من أجل القتل .. بجريمة في منطقة اللجاة الغربية بدون سبب أو دافع.. قتلوا شاب بالعشرين من عمره ولاذوا بالفرار 

الأحد 25-03-2018 - نشر 2 سنة - 5050 قراءة

 

صاحبة الجلالة _ ضياء صحناوي

أقدم عدد من المسلحين المجهولين يوم الجمعة على قتل الشاب "حسين الشرعة" عشرين عاماً ولاذوا باتجاه إحدى قرى "اللجاة" دون معرفة السبب والدوافع وراء ذلك سوى إشعال فتيل الفتنة واتهام أهالي إحدى القرى الجبلية بالجريمة لغايات معروفة سلفاً.

والضحية "الشرعة" ينحدر من عشائر قرية "الدويرة" الواقعة في الريف الشمالي الغربي لمحافظة السويداء، ويعمل راعياً للمواشي، وقد عرف عنه أنه لا يؤمن بالسلاح ولا يحمله ويسعى لكي تكون لقمته حلال بعيدة عن الحرام، وذلك في عشيرته التي استفاقت على صدمة الخبر، وكال بعضهم الاتهامات جزافاً وهدد البعض الآخر بالانتقام لمقتله المتعمد بأقرب وقت.

 وأوضح عدد من أهالي المنطقة لصاحبة الجلالة أن الجريمة وقعت في منطقة تبعد عن ثلاثة قرى من "ريف السويداء" الشمالي الغربي هي "حران"، و"نجران"، و"عريقة" مسافة متساوية، وكان الهدف من هروب القتلة نحو إحدى هذه القرى لإيهام عشيرة الضحية بأنهم من هذه القرية التي ارتكبت "جبهة النصرة" مجزرة بحق ثمانية شهداء من أهلها قبل نهاية العام الماضي عندما اختطفت باص نقل وقامت بتصفية الضحايا رمياً بالرصاص وبدم بارد. وأن هؤلاء القتلة جاؤوا لأخذ الثأر.

وأوضح عدد كبير من أهالي "حران" أنهم لا علاقة لهم من قريب أو بعيد بهذه الجريمة البشعة التي راح ضحيتها شاب لا ذنب له بأي شيء.

وأضاف أحد أقارب الشهداء الثمانية لصاحبة الجلالة أن القتلة الذين ارتكبوا المجزرة بحق المدنيين في حران معروفين بالصوت والصورة والأسماء، وهم من نشروا الفيديوهات التي تثبت ضلوعهم بالقتل، وكانت جريمة طائفية هدفها زعزعة استقرار المنطقة وبث الفتنة بين الناس المتعايشة مع بعضها منذ زمن طويل، وأهالي حران لا تأخذ ثأرها من الأبرياء، وهناك أيد خفية تعمل على ذلك في الليل والنهار من أجل إشعال الفتنة بين سكان اللجاة، ومن يعرف الإرهابيين جيداً لا يشك أنهم وراء هذه الجريمة.

التوتر على أشده حتى اللحظة في المنطقة المذكورة، التي هي بالأساس لم تهدأ منذ بداية الأحداث في سورية، ودائماً ما يكون الضحية فيها الأبرياء الذين لا ذنب لهم سوى أنهم وقود للخارجين عن القانون والأعراف.


أخبار ذات صلة

سوريون يعرضون أعضائهم للبيع

سوريون يعرضون أعضائهم للبيع

سيدة تطلب عبر الفيسبوك مشترياً لكليتها كي تفك أسر زوجها المخطوف

رأس المال (الناعم)..!

رأس المال (الناعم)..!

35 بالمئة من إجمالي رساميل قطاع الأعمال المحلي مملوكة لنساء

ألا يجب محاسبة وزير ‎النفط..؟

ألا يجب محاسبة وزير ‎النفط..؟

بطاقة "ذكية" لم يسعفها ذكائها.. وحلول فاشلة لأزمة تتكرر كل عام

كل يوم يحرق السوريون 600 مليون ليرة على الدخان

كل يوم يحرق السوريون 600 مليون ليرة على الدخان

لو يدفع المدخن نصف إنفاقه على التدخين صدقة للفقراء !!!!!

إن كنت تريد السهر في الشيراتون أو الفورسيزن أو الميرديان

إن كنت تريد السهر في الشيراتون أو الفورسيزن أو الميرديان

الحجز ما بين 27 و100 ألف ليرة للشخص الواحد.. وما بين 150 و450 ألف للأسرة!!

جائزة الأسرة المتميزة في الإمارات العربية لعائلة سورية

جائزة الأسرة المتميزة في الإمارات العربية لعائلة سورية

الطفلة رند معن رافع ترجح الكفة السورية بفضل مهاراتها المتعددة

سوق الموبايلات في سورية ....

سوق الموبايلات في سورية ....

سوق الحكي الغالي !!

الملاهي الليلية في جرمانا بؤر لدعارة القاصرات

الملاهي الليلية في جرمانا بؤر لدعارة القاصرات

ملهى ليلي يستغل القاصرات للعمل بالدعارة.. وضوء الليزر يحدد لهن الزبون

حب أعمى وفوضى سلاح.. والنتيجة قتلها وقتل نفسه  

حب أعمى وفوضى سلاح.. والنتيجة قتلها وقتل نفسه  

مراهق في السويداء يلقي قنبلة يدوية في منزل حبيبته القاصر التي رفضت الزواج به ..!

قرية في السويداء تطور عادة عمرها عشرات السنين

قرية في السويداء تطور عادة عمرها عشرات السنين

جرائم القتل غير العمد تزيد من المحبة وتقطع الطريق على المزايدات

أولاد النعمة.. ووأولاد الثروة

أولاد النعمة.. ووأولاد الثروة

بعض رجال الأموال الجدد مراهقون اقتصاديون مثل ديوك مغرورة ريشها من دولار !!

" إذا كنت لا تجيد الابتسامة.. فلا تفتح متجرا "

" إذا كنت لا تجيد الابتسامة.. فلا تفتح متجرا "

باعة يتعالون على المستهلكين ويمتنعون عن البيع.. "الأسعار هيك عاجبك شيل مو عاجبك خلي"  

في دمشق.. حدث يستدرج طفل لمنزله لممارسة اللواط معه

في دمشق.. حدث يستدرج طفل لمنزله لممارسة اللواط معه

شذوذه الجنسي دفعه لمحاولة الاعتداء على ابن جيرانه.. والقصة تنتهي بمحاولة قتل

مجددا.. فاكهة "البعباص"  تثير جدلا تحت قبة البرلمان

مجددا.. فاكهة "البعباص"  تثير جدلا تحت قبة البرلمان

حمودة صباغ يستفسر .. والجغيلي : لم أذقها في حياتي