MTN

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

مقتل متزعم فصيل مسلح في السويداء يشعل الأحداث من جديد حظر تجول كامل في صلخد والهدوء ينبأ بعواصف مجهولة

الجمعة 03-05-2019 - سنة - 5052 قراءة

صاحبة الجلالة - خاص

قتل "وسام العيد" متزعم إحدى أكبر الفصائل في السويداء، بطلقة نارية صامتة، ومجهولة المصدر، استقرت في صدره، ليل أمس الخميس، في ساحة المدينة الرئيسية، نقل على إثرها إلى مشفى صلخد، وسط حراسة كاملة من أتباعه، حيث استدعي على عجل أطباء لعلاجه بعد نقله إلى غرفة العناية المشددة، لكنه توفي بعد منتصف الليل.

المصادر الخاصة بصاحبة الجلالة ذكرت أن شوارع المدينة خالية تماماً من الحركة حتى اللحظة، وأن الأهالي يطبقون حظر تجول كامل على أنفسهم وأولادهم حث الرصاص العشوائي يمكن أن يحصد الأرواح البريئة مجاناً.

وقد بدأت الحالة التصاعدية في جنوب السويداء عندما خطف أحد المحامين، وتم اتهام "العيد" وجماعته بخطفه، حيث وصل التوتر بين فصائل السويداء وصلخد إلى الاشتباك المسلح وقتل عنصر، وقطع كل الطرق عن المواطنين القادمين من مدينة صلخد. أيام قليلة وظهر المحامي المختطف ليقص رواية اعتبرها غالبية المتابعين غير مقنعة، حيث تحدث عن السقوط من الأعلى وكسر قدمه ويديه، لكن المتابع له في الفيديو المرافق يجده بكامل الصحة، بحسب كل الناس الذين تهكموا على روايته، خاصة أنه بحسب الفيديو قد حاول التصدي لثمانية عناصر بيديه؟.

وتصاعدت الأحداث عندما قتل أحد العناصر الأمنية في مدينة صلخد برصاصة غادرة، حيث اتهم "وسام" وعناصره بقتله، لكن الأخير نفى ذلك نفياً قاطعاً، وصال وجال في المدينة محذراً من أي اعتداء عليه أو على عناصره.

يقول أحد المتابعين بدقة للأحداث في صلخد أن يداً ثالثة لعبت لعبتها، وتحاول زرع بذور الفتنة في السويداء، فعملية الاغتيال تمت بحرفية عالية، حيث أصيب العيد المحاط بعناصره بطلقة قاتلة في الصدر وسط ساحة المدينة، لكن المفارقة أن الطلقة صدرت من قطعة سلاح مركب عليها كاتم للصوت، فلا أحد من الحاضرين سمع صوتاً وفوجئوا بسقوط العيد.

أحد سكان المدينة قال في اتصال هاتفي مع صاحبة الجلالة أن الأجواء غير مريحة تماماً، ولم يصدر أي بيان حتى اللحظة عن قيادة فصيله الكبير، أو تحديد موعد للدفن، وهو أمر يدعو للحذر الشديد، خاصة أن العناصر الكثر التابعين له ملؤوا الأرض والسماء بالرصاص، والقادم أعظم.


أخبار ذات صلة

سوريون يعرضون أعضائهم للبيع

سوريون يعرضون أعضائهم للبيع

سيدة تطلب عبر الفيسبوك مشترياً لكليتها كي تفك أسر زوجها المخطوف

رأس المال (الناعم)..!

رأس المال (الناعم)..!

35 بالمئة من إجمالي رساميل قطاع الأعمال المحلي مملوكة لنساء

ألا يجب محاسبة وزير ‎النفط..؟

ألا يجب محاسبة وزير ‎النفط..؟

بطاقة "ذكية" لم يسعفها ذكائها.. وحلول فاشلة لأزمة تتكرر كل عام

كل يوم يحرق السوريون 600 مليون ليرة على الدخان

كل يوم يحرق السوريون 600 مليون ليرة على الدخان

لو يدفع المدخن نصف إنفاقه على التدخين صدقة للفقراء !!!!!

إن كنت تريد السهر في الشيراتون أو الفورسيزن أو الميرديان

إن كنت تريد السهر في الشيراتون أو الفورسيزن أو الميرديان

الحجز ما بين 27 و100 ألف ليرة للشخص الواحد.. وما بين 150 و450 ألف للأسرة!!

جائزة الأسرة المتميزة في الإمارات العربية لعائلة سورية

جائزة الأسرة المتميزة في الإمارات العربية لعائلة سورية

الطفلة رند معن رافع ترجح الكفة السورية بفضل مهاراتها المتعددة

سوق الموبايلات في سورية ....

سوق الموبايلات في سورية ....

سوق الحكي الغالي !!

الملاهي الليلية في جرمانا بؤر لدعارة القاصرات

الملاهي الليلية في جرمانا بؤر لدعارة القاصرات

ملهى ليلي يستغل القاصرات للعمل بالدعارة.. وضوء الليزر يحدد لهن الزبون

حب أعمى وفوضى سلاح.. والنتيجة قتلها وقتل نفسه  

حب أعمى وفوضى سلاح.. والنتيجة قتلها وقتل نفسه  

مراهق في السويداء يلقي قنبلة يدوية في منزل حبيبته القاصر التي رفضت الزواج به ..!

قرية في السويداء تطور عادة عمرها عشرات السنين

قرية في السويداء تطور عادة عمرها عشرات السنين

جرائم القتل غير العمد تزيد من المحبة وتقطع الطريق على المزايدات

أولاد النعمة.. ووأولاد الثروة

أولاد النعمة.. ووأولاد الثروة

بعض رجال الأموال الجدد مراهقون اقتصاديون مثل ديوك مغرورة ريشها من دولار !!

" إذا كنت لا تجيد الابتسامة.. فلا تفتح متجرا "

" إذا كنت لا تجيد الابتسامة.. فلا تفتح متجرا "

باعة يتعالون على المستهلكين ويمتنعون عن البيع.. "الأسعار هيك عاجبك شيل مو عاجبك خلي"  

في دمشق.. حدث يستدرج طفل لمنزله لممارسة اللواط معه

في دمشق.. حدث يستدرج طفل لمنزله لممارسة اللواط معه

شذوذه الجنسي دفعه لمحاولة الاعتداء على ابن جيرانه.. والقصة تنتهي بمحاولة قتل

مجددا.. فاكهة "البعباص"  تثير جدلا تحت قبة البرلمان

مجددا.. فاكهة "البعباص"  تثير جدلا تحت قبة البرلمان

حمودة صباغ يستفسر .. والجغيلي : لم أذقها في حياتي