header-right

رئيس التحرير : عبد الفتاح العوض

رئيس مجلس الإدارة : د. صباح هاشم

من نحن اتصل بنا
أجنحة الشام

مخترع سوري شاب يقول: ابتكرت حاضنة للكشف عن فيروس كورونا..وجهاز تعقيم يستخدم كمنفسة جماعية أو فردية

الثلاثاء 31-03-2020 - نشر 2 شهر - 5150 قراءة

 

صاحبة_الجلالة _ ضياء الصحناوي

قال المخترع السوري الشاب أيهم البريحي أنه توصل لإيجاد حاضنة خاصة من شأنها الكشف المبكر عن فيروس "كورونا" وجهاز تعقيم يمكن استخدامه كمنفسة جماعية أو فردية .

وبين البريحي لصاحبة الجلالة أن الحاضنة تعمل على الكهرباء؛ بنظام كهرومغناطيسي، حيث يتم وضع المادة الوسيط في أنبوب وإضافة المصل المحتوي على الفيروس، وضع العبوة داخل الحاضنة وتشغيلها، حيث تقوم من خلال آلية عمل معينة على تكسير الحمض الريبوزي، وجعل هذا الفيروس على شكل هيكل غير متفاعل ليعطي لقاحاً، ومنها نكون قد وفرنا الوقت الكافي لجهاز المناعة لإنتاج مضاد له، ومنع الفيروس من النشاط.

وأردف البريحي أنه دائماً ما يصطدم بواقع أكبر منه نتيجة عدم التجاوب مع ما يبتكره من قبل المسؤولين في وزارتي الصحة والصناعة، فهذه الحاضنة كما أكد أنه على ثقة تامة بعملها ودقتها، ولكنه يحتاج للمصل الخاص من مريض في الفيروس كي يثبت فعاليتها مئة بالمئة، وأن تساهم معه جهة ما لإنتاج الحواضن بسرعة علماً أن تكلفتها بسيطة، وتساهم في تخفيف الضغط على المشافي، وفي سرعة كشف الفيروس، وإنتاج لقاح مضاد.

وأرسل البريحي مخططاً يدوياً لجهاز تعقيم الهواء لكي يستعمل عند تصميمه داخل المستشفيات والعيادات والمراكز الصحية، ويعمل على الكهرباء، ويمكن من خلال هذه التقنية تعقيم الجو العام، وحماية الكادر الطبي من انتقال العدوى وحماية الزائرين والمراجعين من الفيروس.

وأضاف أن جهاز التعقيم يمكن استخدامه كمنفسة جماعية أو فردية لأنه يزيد من تركيز الأكسجين في الهواء، ويتيح للكوادر الطبية العمل ومعالجة المرضى من دون خوف. مؤكداً بنفس الوقت أن تكلفة إنتاج هذا الجهاز بسيط جداً وأدواته متوفرة محلياً.

وصاحبة الجلالة تضع مخطط جهاز التعقيم والحاضنة برسم المعنيين للتأكد من صحة هذا الموضوع أو عدمه ومؤكدة في حال صحته ضرورة التحرك سريعا للاستفادة منه في مواجهة فيروس كو ر ونا وداعية رجال الأعمال والصناعيين إلى مد يد المساعدة والعون للخبراء والمخترعين السوريين والاستفادة من عقولهم لمواجهة المخاطر التي تواجه مجتمعنا.


أخبار ذات صلة